light-up-in-red-1920x363
 
الرجوع
العلامة التجارية

مباني "اتصالات" تزدان بلون الكوكب الأحمر

٠٧ فبراير ٢٠٢١

تزامناً مع الوصول التاريخي لمسبار الأمل إلى مداره في المريخ

أبوظبي: أعلنت "اتصالات" اليوم عن دعمها لحملة "العرب إلى المريخ" تزامناً مع اقتراب الوصول التاريخي لمسبار الأمل الإماراتي إلى مداره في كوكب المريخ في التاسع من فبراير الجاري، في خطوة ستشكل إنجازاً نوعياً لدولة الإمارات العربية المتحدة وللعرب لكونها أول مهمة تقودها دولة عربية أو إسلامية لاستكشاف الكواكب حاملةً معها آمال وطموحات شعوب المنطقة.

وإيماناً منها بأهمية هذه اللحظة التاريخية لقيادة وشعب دولة الإمارات وللشعوب العربية، تحرص "اتصالات" على دعم هذه الحملة والتفاعل معها من خلال مجموعة من الإجراءات تشمل إضاءة مبانيها في الدولة باللون الأحمر في إشارة إلى كوكب المريخ، والترويج لمسبار الأمل عبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والرسائل النصية القصيرة، وتغيير شعار الشبكة، وتخصيص قناة على خدمة eLife لبث الوصول التاريخي لمسبار الأمل وتغطية الفعاليات المصاحبة لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.

وفي هذه المناسبة، أفاد د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات": "يشرفنا ويسعدنا في ’اتصالات‘ أن نكون جزء من حملة ’العرب إلى المريخ‘ تطلعاً إلى الوصول التاريخي لدولة الإمارات والعرب لكوكب المريخ عبر مسبار الأمل، وإذ يعد هذا الإنجاز مفخرة لنا جميعاً وإنجاز غير مسبوق لدولة الإمارات والعرب تسطره بحروف من ذهب دولة الإمارات التي عملت بجد وكفاءة طوال مراحل هذا المشروع."

"يعكس مسبار الأمل الرؤية الاستشرافية والثاقبة للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة وهو تجسيد واقعي لحلم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه عندما قال: ’إن رحلات الفضاء يفخر بها كل إنسان على وجه الأرض، لأنها تجسد الإيمان بالله وقدرته ونحن نشعر كوننا عرباً بأن لنا دوراً عظيماً في هذا المشروع وفي هذه الأبحاث‘."

يذكر أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل" هو مبادرة استراتيجية وطنية أعلن عنها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في يوليو 2014، وتم تكليف مركز محمد بن راشد للفضاء من قبل حكومة دولة الإمارات بإدارة وتنفيذ جميع مراحل المشروع، في حين تتولى وكالة الإمارات للفضاء الإشراف العام على المشروع. وجرى إطلاق مسبار الأمل بنجاح في يوليو 2020، وسيقدم المسبار أول دراسة شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة عندما وصوله إلى الكوكب الأحمر في التاسع من فبراير عام 2021، وهو ذات العام الذي يصادف ذكرى مرور خمسين عاماً على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة.